العالم في طوابع البريد

رحلة في مجموعة طوابع بريدية

الآثار المعمارية القديمة في الأردن – 1975

في عام 1975 أصدر الأردن مجموعة من أربعة طوابع تخلد الآثار المعمارية القديمة في الأردن التي تعود للعصر الروماني والإسلامي.

خزنة البتراء

تعتبر مدينة البتراء من أهم المدن التاريخية والأثرية في العالم. وتقع البتراء  في المملكة الأردنية الهاشمية ، على بعد 235 كيلومترًا (146 ميلاً) جنوب العاصمة عمان.

Stamp representing the Treasury in Petra - YT 834
طابع يمثل الخزنة في البتراء – YT 834

أسست الحضارة النبطية البتراء عام 312 قبل الميلاد. وتتميز المدينة بهندستها المعمارية حيث قام العرب النبطيون بنحتها بالكامل في الصخر الوردي. ولهذا أطلق العديد من المستكشفين على المدينة اسم “المدينة الوردية”. وهي اليوم مثال فريد لمدينة عربية قديمة. إلى جانب الطراز النبطي ، تحتوي المدينة على مزيج من الفنون المعمارية القديمة التي تنتمي إلى حضارات مختلفة.

الخزنة هي أشهر وأهم معلم في البتراء. حيث حصلت على هذا الاسم نسبة إلى الاعتقاد البدوي باحتوائها على كنز. ويتكون هذا المبنى من طابقين ، ارتفاع كل طابق 39 مترًا وعرضه 25 مترًا ، ويتكون من ثلاث غرف.

View of Petra
منظر عام للخزنة و البتراء

ومن الجدير بالإشارة أن موقع البتراء ظل مجهولاً بالنسبة للغرب طوال الفترة العثمانية حتى أعاد اكتشافه المستشرق السويسري يوهان لودفيج بوركهارت. في عام 1812، قام هذا الرحالة والجغرافي برحلة استكشافية في الأردن وفلسطين ومصر لصالح الجمعية الجغرافية الملكية البريطانية. لذلك، يطلق العديد من العلماء والمستشرقين على البتراء اسم “المدينة المفقودة”.

مسجد قبة الصخرة المشرفة

مسجد قبة الصخرة هو جزء من المسجد الأقصى* ، ثالث أقدس المواقع الإسلامية الذي يقع في القدس ، فلسطين. و يعد هذا المسجد من أجمل المباني في العالم، حيث تعد قبته من أبرز المعالم المعمارية الإسلامية، كما أنه أقدم مبنى إسلامي حافظ على شكله وزخرفته الأصلية.

Stamp of the Dome of the Rock in Jerusalem, YT 836
طابع قبة الصخرة في القدس ، YT 836

بنى الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان مسجد الصخرة المشرفة بين عامي 66 هـ و 72 هـ (685 م إلى 691 م).
مسجد قبة الصخرة هو عبارة عن مبنى مثمن الأضلاع له أربعة أبواب ، ويحتوي على مثمن آخر قائم على أعمدة أسطوانية. وتقع “الصخرة المشرفة” في وسط المبنى. و نحتل الصخرة أهمية كبيرة لدى المسلمين. حيث يعتقد المسلمون أن النبي محمد عليه الصلاة و السلام قد سافر من مكة إلى القدس وصعد إلى السماء انطلاقا من تلك الصخرة في رحلة الإسراء و المعراج.

* المسجد الأقصى هو من أكبر المساجد الإسلامية في العالم. تبلغ مساحته 144 ألف متر مربع ، ويضم أكثر من 200 مبنى مختلف. 

القصر الأموي في عمان

يعد القصر الأموي من أقدم المعالم المعمارية في الأردن حيث يعود تاريخه إلى بداية العصر الإسلامي.

شيد الحكام الأمويون للأردن القصر حوالي عام 720 م ليصبح مركزًا للسلطة وأطلقوا عليه اسم “بيت الإمارة”. وقد اختار المؤسسون للقصر موقعًا مرتفعًا على الجانب الشمالي الغربي من جبل القلعة وشمال معبد هرقل.

The stamps of the Omayad Palace in Amman, YT 835
طابع القصر الأموي في عمان، YT 835

تم بناء هذا القصر كموقع عسكري استراتيجي على أنقاض أساسات رومانية قديمة. وهو عبارة عن مبنى مربع الشكل بمساحة 26 × 25 مترًا وارتفاعه 13.5 مترًا. وتتميز الهندسة المعمارية للمبنى بمزيج من الطرز المعمارية البيزنطية والفارسية، مزينة بنقوش وزخارف إسلامية . كما تعلو المبنى أبراج مراقبة بارتفاع 10 أمتار. ويتكون المبنى من صالة استقبال كبيرة تحيط بها أربع غرف من الزوايا الأربع، تعطي المبنى شكل الصليب، و له مدخلان أحدهما شمالي والآخر جنوبي.

يمثل القصر الأموي أسلوبًا معماريًا عاليًا ببنائه وزخارفه وأروقته وقبته.

ساحة الندوة في جرش

تشكل مدينة جرش واحدا من أكثر مواقع العمارة الرومانية حفاظا على طابعها الأصلي في العالم، و هي تقع على بعد حوالي 50 كم شمال العاصمة الأردنية عمان.

Stamp of the Forum of Jerash, YT 837
طابع ساحة الندوة في جرش، YT 837

حتى يومنا هذا، لا تزال شوارع المدينة محاطة بالأعمدة ، والحمامات والمسارح والساحات العامة والأقواس في حالة استثنائية. وفي داخل أسوار المدينة التي لازالت قائمة، وجد علماء الآثار أنقاض مستوطنات يعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث ، مما يشهد على الاستيطان البشري في هذا الموقع لأكثر من 7500 عام.

بلغت المدينة ذروة ازدهارها في عهد الرومان في بداية القرن الثالث الميلادي، حيث بلغ عدد سكانها 20000 نسمة. كما كانت جرش مزدهرة في زمن الأمويين في القرنين الأولين من العصر الإسلامي. لكن، بعد سلسلة من الزلازل، بالإضافة إلى التغيرات الاقتصادية والسياسية، فرغت المدينة من معظم سكانها. 

View of Jerash
منظر عام لمدينة جرش الأثرة

 

هناك أدلة على وجود بشري في المدينة خلال الحقبة الصليبية، حيث وجدت بداية القرن الثاني عشر الميلادي حامية عسكرية تابعة لحاكم دمشق السلجوقي. كما أن المدينة كانت هدفا لهجمات الصليبيين. فقد احتلها بلدوين الثاني ملك مملكة القدس الصليبية في عام 1121 و قام بتدميرها. وقد تراجع عدد سكان المدينة تدريجيا، ومع بدايات العهد العثماني في القرن السادس عشر ، لم يكن يسكن المدينة أكثر من 12 عائلة فقط.

في عام 1806 ، وصل المستكشف والمستشرق الألماني أولريش جاسبر ستزن إلى جرش خلال زيارته للأردن وفلسطين. نشرت مذكراته في عامي 1808 و 1809 جعل المدينة معروفة للجمهور الغربي وجذبت الزوار والمستكشفين الآخرين.

بالإضافة للمعالم المذكورة أعلاه فإن الآثار المعمارية القديمة في الأردن تمتد إلى مختلف مناطق المملكة من شمال البلاد مثل مدينة أم قيس قرب إربد إلى مدينة العقبة في الجنوب.

مرجع الكتالوج: الأردن Yvert & Tellier 834-837.

[pvcp_1]

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *