العالم في طوابع البريد

رحلة في مجموعة طوابع بريدية

انتصارات تاريخية – مصر مقبرة المعتدين 1957

أصدرت مصر عام 1957 مجموعة من خمسة طوابع بريدية بعنوان “مصر مقبرة المعتدين”. تم إصدار هذه المجموعة للاحتفال باتهاء العدوان الثلاثي على مصر (يسمى في الغرب: حرب السويس).

في عام 1956 ، أعلنت مصر قرار تأميم قناة السويس في 26 يوليو 1956 ، وتعتبر قناة السويس ممرًا مائيًا اصطناعيًا ذا أهمية استراتيجية ، يربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأحمر. منذ حفرها في مصر عام 1869 ، كانت تحت سيطرة شركة مملوكة لأجانب.

بعد تأميم القناة ، هاجمت بريطانيا العظمى وفرنسا وإسرائيل مصر في أكتوبر 1956. هدفت الحرب إلى السيطرة على القناة وإضعاف نظام الرئيس المصري عبد الناصر. انتهت الحرب بفضل المقاومة المصرية الشرسة والضغوط الدولية الشديدة.

وقد مثلت مجموعة الطوابع التي صدرت بهذه المناسبة خمسة انتصارات مهمة للقوات المصرية عبر التاريخ.

معركة أفاريس ضد الهكسوس في عام 1580 ق.م.

Ahmes 1st, beating the Hyksos in Avaris
أحمس الأول ، يهزم الهكسوس في أفاريس عام 1580 ق.م.
 
يمثل الطابع الأول انتصار القوات المصرية  على الهكسوس في مدينة أفاريس عام 1580 قبل الميلاد.
الهكسوس هم من القبائل العربية الكنعانية التي قدمت من فلسطين ، و استقرت تدريجياً في مصر ابتداءً من عام 1800 ق.م. في عهد الأسرة الثانية عشرة. في وقت لاحق ، مع ضعف الدولة المصرية ، أسس الهكسوس مملكة خاصة بهم و اتخذوا مدينة أفاريس عاصمة لهم. وتعتبر هذه المملكة هي الأسرة الخامسة عشرة التي حكمت مصر.  لكن هذه المملكة لم تسيطر على كل مصر، بل تزامنت مع الأسرتين السادسة عشرة والسابعة عشرة التان حكمتا من مدينة طيبة قرب الأقصر. نجح الملك أحمس الأول ، مؤسس الأسرة الثامنة عشرة ، في تحقيق انتصار حاسم على الهكسوس وسيطر على عاصمتهم أفاريس عام 1580 ق.م. و أنهى دولتهم.

أسر لويس التاسع ملك فرنسا في مصر

Louis IX captured in Al-Masourah in 1250 A.D.
القبض على لويس التاسع في المنصورة عام 1250 م.

الخلفية التاريخية

بحلول نهاية القرن الثاني عشر هزم صلاح الدين الأيوبي الصليبيين في معركة حطين وحرر القدس عام 1187 م. لكن الإمبراطور فريدريك الثاني نجح ، خلال الحملة الصليبية السادسة ، في تأمين عودة مدينة القدس إلى المملكة التي تحمل نفس الاسم بعد مفاوضات مع الأمير الأيوبي الكامل.

في أكتوبر 1244 م ، شن الصليبيون هجومًا بريًا واسعًا على مصر ، لكنهم هزموا في غزة على يد الملك الظاهر ركن الدين بيبرس. مما مكّن المسلمين من استعادة السيادة الكاملة على القدس وبعض معاقل الصليبيين في بلاد الشام.

بعد تحرير القدس الثاني، أصبحت القوى الأوروبية مقتنعة بأن العقبة الرئيسية أمام خططهم في الأرض المقدسة هي مصر. في عام 1245 ، فقدم البابا إنوسنت الرابع دعمه الكامل للحملة الصليبية السابعة التي أعدها لويس التاسع ملك فرنسا للهجوم على مصر.

الحملة الصليبية السابعة

قاد الملك لويس التاسع واثنان من إخوته ، تشارل دانجو أو شارل الأول ملك نابولي وروبرت الأول كونت ارتوا ، قوات الصليبيين. وانضم إليهم لاحقًا الأخ الثالث للملك ألفونس كونت بولتييه. كانت هذه القوات فرنسية بشكل أساسي مع وجود وحدة إنجليزية بقيادة الفارس ويليام إيرل سالزبوري.

بعد أول انتصار مهم سيطروا على ميناء دمياط على الساحل الشمالي لمصر، في يونيو 1249 ، لم يتمكن الصليبيون من التقدم إلى داخل البلاد. في فبراير 1250 تقدم الصليبيون باتجاه مدينة المنصورة. لكن القوات المهاجمة سقطت في فخ داخل المدينة وقتل معظم المهاجمين، بما فيهم شقيق الملك روبرت دارتوا ، والقائد الإنجليزي ويليام إيرل سالزبوري.

بعد شهرين من الحصار ، حاول الصليبيون التراجع إلى دمياط ، لكن القوات المصرية لاحقتهم و قتلت عدد كبيرا منهم. وتم أسرعلى الملك الفرنسي وإخوته وعشرات النبلاء الفرنسيين.

صلاح الدين يهزم الصليبيين في حطين

Saladdin beating the crusadors in Hittin in 1187 A.D.
صلاح الدين يهزم الصليبيين في حطين عام 1187 م.

 يُظهر هذا الطابع رسماً للسلطان صلاح الدين الأيوبي على حصانه. ويحيي ذكرى معركة حطين التي حدثت في يوليو 1187 م ، حيث حقق صلاح الدين نصرًا ساحقًا على الجيوش الصليبية.

في عام 1099 م ، احتل الصليبيون مناطق في سوريا ولبنان وفلسطين والقدس على وجه الخصوص في الحملة الصليبية الأولى.
و قد نصب القادة والفرسان الصليبيون  أنفسهم أمراء وملوكًا في تلك المناطق وأسسوا مملكة بيت المقدس الصليبية. وقد دام هذا الاحتلال قرابة قرن من الزمان شهد سلسلة من الهدنات والحروب، حيث إن القوى الإسلامية المجاورة لم تتخل قط عن إرادتها في طرد الغزاة و تحرير البلاد.
كان السبب المباشر لهذه المعركة هو الهجمات التي ارتكبها عام 1187 الأمير رينالد من شاتيلون الملقب عند المسلمين بأرناط ، لورد و حاكم مناطق شرق نهر الأردن، والتي أغارت على قافلة من التجار المسلمين بينما كانت الهدنة مع صلاح الدين لا تزال قائمة. طلب صلاح الدين من ملك بيت المقدس غي لوزينيان  تعويضا عن البضائع ومعاقبة الأمير المعتدي على انتهاك الهدنة. ولكن رفض الملك لهذه المطالب تسبب اندلاع الحرب التي انتهت بمعركة حطين حيث سحق جيش صلاح الدين جيش الصليبيين. هذا الانتصار الحاسم فتح الطريق لتحرير القدس ومعظم المدن الساحلية في فلسطين الحالية ولبنان وسوريا.

الجيش المصري يهزم المغول في عين جالوت – فلسطين

The Deafeat of Mongols in the battle of Ain Jalut in 1260A.D.
هزيمة المغول في معركة عين جالوت عام 1260 م.

ظهرت إمبراطورية المغول في القرن الثالث عشر في شرق آسيا كقوة رئيسية خلال حكم جنكيز خان. توسعت بسرعة نحو وسط وغرب آسيا وأوروبا. في غضون عقود قليلة ، بسط المغول سيطرتهم على جميع آسيا الوسطى وبلاد فارس.

بعد عدة هجمات على المدن السورية ابتداء من عام 1244 ، حاصر المغول بغداد واحتلوها ونهبوها عام 1258. كان لدمشق مصير مشابه في وقت لاحق. بعد هذه الانتصارات ، أرسل المغول مبعوثين إلى القاهرة يطالبون المماليك ، الذين حكموا مصر ، بالاستسلام.

تحسبا لغزو المغول ، أعد سلطان مصر المملوكي ، سيف الدين قطز ، جيشا ودخل إلى فلسطين. وبعد عدة مناورات اشتبك الجيشان المملوكي والمغولي في منطقة في جنوب جبال الجليل قرب بحيرة طبريا تسمى عين جالوت. هُزمت المغول هزيمة ساحقة على يد قوات قطز ، و قد اعتبرت معركة عين جالوت نقطة تحول تاريخية في الغزوات المغولية.

القوات الفرنسية البريطانية تغادر بورسعيد

Withdrawal of Franco-British troops from Port Said in 1956
انسحاب القوات الفرنسية البريطانية من بورسعيد عام 1956

بعد صمود مدينة بور سعيد و تدخل القوى العظمى، الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد السوفييتي، صدرت قرارات دولية تفرض انسحاب القوات الغازية من مصر. انهت القوات الأنجلو-فرنسية انسحابها من مصر بحلول 22 ديسمبر 1956. و تبعها  انسحاب القوات الإسرائيلية من سيناء وقطاع غزة في مارس 1957.

أكد انسحاب القوات الأجنبية السيادة المصرية على قناة السويس. أصبحت المقاومة المصرية في بورسعيد رمزًا للنصر المصري ، مرتبطة بالنضال العالمي ضد الاستعمار.

مرجع الكتالوج: Yvert & Tellier 399 to 403.
_______________
Total Page Visits: 1584

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.